كيف يمكن لك تغيير التغيير المناخي؟

تساهم نشاطاتنا اليومية في حدوث ظاهرة التغيير المناخي، وإذا كنا مدركين لتأثير هذه النشاطات على البيئة لكنا سارعنا في تغيير سلوكياتنا اليومية بشكل إيجابي يسهم في الحد من ظاهرة التغيير المناخي.

غازات الدفيئة (GHGs)

تعتبر غازات الدفيئة مكوناً أساسياً من مكونات الكرة الأرضية، ومن ضمن هذه الغازات غاز ثاني أكسيد الكربون والميثان وأحادي أكسيد ثنائي النتروجين، ولغازات الدفيئة دور هام في حفظ الحرارة المستمدة من الشمس لتبقى الأرض مكان أمناً ومناسباً نعيش فيه.

ولكننا نقوم بزيادة معدل انبعاثات غازات الدفيئة في الغلاف الجوي نتيجةً لاستهلاكنا المتزايد للوقود الإحفوري، فعلى سبيل المثال فإن معظم الطاقة المنتجة في عُمان تعتمد على الغاز الطبيعي وهو من الوقود الإحفوري، ونحن نستهلك هذه الطاقة أثناء تأدية كافة نشاطاتنا اليومية مثل قيادة السيارات واستخدام الحواسيب الآلية والسفر في الطائرات وتسخين المياه وغيرها الكثير.

وبالتالي فإن زيادة نسبة انبعاثات غازات الدفيئة تؤدي إلى زيادة الحرارة ضمن الغلاف الجوي، الأمر الذي يؤدي إلى مشاكل بيئية مثل الاحتباس الحراري والتغيير المناخي، وهذا الأخير له أثار ونتائج منها ارتفاع درجات الحرارة، زيادة وتيرة وقوة العواصف (جونو وفيت) وزيادة الأنواء المناخية الغير إعتيادية.

أثر تغير المناخ

ولضمان الوصول إلى الحد الأدنى من مساهمتنا الفردية في انبعاثات غازات الدفيئة لا بد لنا من الحد من استهلاك الطاقة، ولا يتم هذا إلا من خلال سلوكيات واعية مثل إطفاء الأنوار في الغرف الخالية وضبط المكيفات على درجات الحرارة المناسبة وعدم استخدامها إلا عند الحاجة لها واستهلاك المياه على قدر حاجتنا فقط واستخدام المصابيح الموفرة للطاقة والحد من استخدام السيارات وغيرها الكثير.

تتأثر كافة الأنواع والأجناس بالتغيير المناخي، فالشعب المرجانية مثلاً تبييض نتيجة لارتفاع درجات حرارة الماء السطحية مما يؤدي بالتالي لضياع الموائل الطبيعية لكثير من الأحياء البحرية، وستفقد الدببة القطبية مواطنها الطبيعية قريباً عند ذوبان الجبال الجليدية القطبية، ويتعدى الأمر ليشمل البشر الذين من المتوقع أن يفقدوا مساحات شاسعة من الأراضي الساحلية نتيجةً لارتفاع منسوب البحار الناتج عن ارتفاع درجات الحرارة وذوبان الأنهار الجليدية وارتفاع منسوب المياه.

إن تضافر جهودنا الفردية البسيطة لتُكوّن عمل جماعي موحد ستؤدي حتماً إلى حماية المناخ من تغيير المناخ! الرجاء الضغط هنا للحصول على مزيد من المعلومات حول كيفية توفير الطاقة ضمن مؤسساتكم

شارك أصدقائك

الرعاة الرئيسيين

الرعاة العينية

الشركاء الإعلاميين