ما الذي يمكنني عمله؟

في الكلية أو في العمل، هناك جملة من التدابير البسيطة والسهلة التي يمكن لك اتباعها من أجل المساهمة بشكل ملحوظ في الحد من التأثير السلبي للبشر على البيئة والتحول إلى ترشيد الطاقة.

المرحلة الأولى

3. إذا استطعت تطبيق التدابير الأربعة التالية فسوف تتمكن من توفير قدرٍ كبيرٍ من الطاقة الكهربائية.

2. احرص على إقناعهم بضرورة الحد من استهلاك الكهرباء في المكتب أو في المدرسة أو الكلية

1. حدد الأشخاص المسؤولين عن المشتريات من ضمن العاملين أو من ضمن القسم الإداري،

الحكمة في استخدام الطاقة

من المفيد إجراء استبيان عن الطاقة بالتعاون مع العاملين معك في المكتب أو في المدرسة أو الكلية، تفقد المكتب أو حتى كامل المبنى من أجل تحديد الممارسات المسرفة للطاقة، وتحديد إمكانية توفير الطاقة والأماكن التي تحتاج للصيانة.

يمكن لك إنشاء نادي بيئي في مدرستك أو كليتك، ومن ثم تعيين "أبطال الطاقة" ليتولوا مهمة إدارة الطاقة،

إشرع بتنظيم حملات نشر الوعي بين الطلاب أو العاملين حول التوابع الاقتصادية والبيئية لاستهلاك الطاقة، استخدم الرسائل الإلكترونية والشبكة العنكبوتية أو حتى الاجتماعات المباشرة من أجل التشجيع على توفير الطاقة والتذكير بمبدأ "الإطفاء"

راقب وتدبّر! راجع فواتير الكهرباء واحسب مقدار الطاقة المستهلكة من أجل وضع تصور لمعدل الاستهلاك الشهري، ثم بعد ذلك راقب تغيرات هذا المعدل بعد تطبيق معايير التوفير والترشيد.

لا تجعل البرد قارساً!

استخدم أنظمة التعديل والتوقيت للتحكم بدرجات الحرارة وأحرص على ضبطها بشكل صحيح.

أحرص على إغلاق أجهزة التكييف أو خفضها على الأقل خارج أوقات العمل، وتأكد من إغلاقها عندما خلو الغرف من الأشخاص.

استخدم أجهزة المكيف فقط عندما تكون درجات الحرارة أعلى من 25 مئوية.

أطلب من عمال النظافة ومسؤولي الأمن والمراقبة إطفاء كافة الأنوار في مكاتب العمل أو المدرسة أو الكلية بعد انتهاء يوم العمل.

تأكد من أن الأنوار والأجهزة الأخرى مغلقة ولا تعمل عند خلو الغرف من الناس.

أحرص على إغلاق النوافذ والابواب عند استخدام أجهزة التكييف.

الإضاءة

حاول قدر المستطاع استعمال أنظمة الإضاءة الآلية (التي تعتمد على استشعار الحركة) من أجل ضمان استخدام الإضاءة عند الحاجة لها فقط.

1. استبدل المصابيح العادية بمصابيح توفير الطاقة خلال إجراء الصيانة الدورية لأماكن العمل أو الكليات والمدارس. على الرغم من سعرها المرتفع مقارنة مع المصابيح التقليدية إلا أنها توفر الكثير من خلال توفير استهلاك الطاقة وعمرها الطويل، وعلى سبيل المثال فإن مصابيح الفلور تستهلك 20% طاقة أقل عن المصابيح العادية.

اعتمد قدر المستطاع على ضوء الشمس واحرص على عدم حجب النوافذ وتنظيفها دائماً.

حاول تزويد كل مكان بمفتاح تحكم بالإضاءة لتمكين العاملين أو الطلاب من استخدام الأنوار عند الحاجة فقط.

أطلق حملة "إطفاء الأنوار" في مكان عملك أو تواجدك، ضع ملصقات توضيحية عند مفاتيح الإضاءة.

الأجهزة الإلكترونية

أطفئ شاشة الحاسوب عند ترك الجهاز لأكثر من 10 دقائق (خلال الاجتماعات أو فترة الراحة أو غيرها). تستهلك الشاشة مقدار من الطاقة حتى في وضع الراحة، لذلك وعلى الرغم من أن أكثر أنواع الشاشات حالياً توفر في استهلاك الطاقة، إلا أن إطفائها بشكل دوري سوف يزيد في مقدار الطاقة والتكلفة الموفرة بشكل عام.

أوقف العمل مع انتهاء وقت العمل! إن تكلفة ترك الحاسوب مع الشاشة في حالة عمل دائمة على مدار 24 ساعة تصل إلى 30 ريال في السنة، بينما إطفاء الجهاز بعد انتهاء ساعات العمل يمكن أن يخفض هذه القيمة إلى أقل من 12 ريال إضافة إلى إطالة عمر الجهاز.

تأكد أن كل العاملين معك يحرصون على إطفاء كافة الأجهزة عند عدم استخدامها، فمثلاً الطاقة التي تستهلكها آلة التصوير خلال ليلة واحدة تكفي لطباعة 5000 نسخة والطاقة التي تستهلكها شاشة الحاسوب خلال ليلة واحدة تكفي لطباعة 800 نسخة.

أطلق حملة "إطفاء" في مكان عملك، حاول تصميم وطباعة ملصقات ولوحات جدارية أو مكتبية تشجع بقية الزملاء على إطفاء الأجهزة أو الشاشة.

إبقاء شاحن الهاتف موصولاً بالمأخذ الكهربائي يؤدي إلى استهلاك الطاقة حتى في وضعية الإغلاق أو عدم العمل.

استخدم آلة الطباعة المناسبة لكل مهمة وأضبط إعدادات الطباعة على وضعية التوفير، لا تستخدم الطباعة الملونة للمواد المستخدمة داخلياً وحاول طباعة المواد على دفعة واحدة بدلاً من طباعتها بشكل متفرق وبذلك توفر من استهلاك الطاقة.

خذ العهد على نفسك

أطفئ الأنوار لمدة ساعة كاملة بتاريخ 25 مارس 2017 من الساعة 8.30 وحتى 9.30 مساءً.
ساهم بنشر الوعي حول أهمية ترشيد استهلاك الطاقة، قم بواجبك

استخدم OMANEARTHHOUR2017#

شارك أصدقائك

الرعاة الرئيسيين

الرعاة العينية

الشركاء الإعلاميين